اشلاء الاحلام

EGP50.00

١)كانا يداعبان ماء النيل بأرجلهم عندما تلامسهم موجات المياه الهادئة، الشمس ترسل أشعتها الصفراء ملوحة بالرحيل، ثم توارت خجلا، نسمات العليل محملة بدعاش النيل ورائحة الطين الخصيب، أمامهم كوبا قهوة بالقليل من السكر وبعضا من القرنقل، وضعا حقائبهم على صخرة كانت تقاوم الفناء تحت الرمال المبتلة، شكلا لوحة بديعة يشهد عليها النيل النبيل، بعد ان فرغت الأكواب مما كانت ممتلئة به، قالت بصوت رخيم يشبه الذي تتغنى به العظيمة سونا جابرتيه، هذا الطقس أشبه بطقس أوروبا الذي نشاهده، ثم أردفت يا لحظهم كل لياليهم بهذا الجمال، تخيلت لوهلة أنهم يجلسون عند نهر السين، و يطوفون حول كتدرائية نورتردام، ويلتقطون صورا من متحف اللوفر، أخذت شهيقا ملئ رئتيها ثم صمتت، في إنتظار أن يشاركها الإحساس ولكن!! ٢)لماذا تأخذون اجسادا وتتركون لنا ارواح تحوم حولنا كما الظل ،تناجينا كذا الوحدة ، نراها في كل مكان ، في فنجان القهوة، في دخان السجائر، الازقة والممرات، دهاليز العقل ونبض القلب، في الكتب والاوراق، في وجوه المارة وضحكة الأطفال، في شريط الاخبار وعمود الاقتصاد ، في ملاعب كرة القدم واهات المدرجات، نسمعها في اغنيات العقد، وسيمفونية حافظ عبدالرحمن، مدائح المتصوفة وتراجيديا الصراع، عند كل فرح اضحك ملء فاهي واعتصر الالم داخليا حد تقلص القلب، اخذتم جسدا يخصكم وتركتم روحا تخصني تراقبني تعاتبني وفي الوحدة تقاضيني ٣)ليس دونك شىء يشبه الكمال، بقربك يتلاشى النقص في سراديب العدم، ارى العالم مهرجانا جميلا، بحضورك تنتشي الروح لتعبر دهاليز العالم الي حيث الخلود، معك تكون الحياة اجمل كتلك التي يمنحها مأمور السجن لسجين ارهقه الحبس يتوق للحرية يقايضها بكل شي، وما الحرية الا انت حين تمنحين الأمل بابا للتأمل، و ليس لي بابا غيرك يرشدني نحو الحياة ودون مفتاح الباب كلنا يا سيدتي أموات، وما الموت الا غيابك و في بعدك أكون جثة تتحرك دون هوادة. ٤)لها عينان نضاختنات واسعتان تشعان أمل متحديا وبريقا يخترق كل شئ ويوحي بالخلود، لو تكلمت بهما لأحتجت قاموسا للتفسير، تستظل عيناها بالحواجب المرسومة بعناية إلهية، غمازتان تتوسط خديها لو تبسمت، القمر يشبه وجهها الجميل الذي لا إله الا الله، شفتين جميلتين مرسومة بعناية و محدد بنعومة، تصنع الإبتسامة وتردد ألطف القول، درر كذا الحليب تصطف في إتساق تزين ثغرها، حبة الخال شامة تشكل نقطة صغيرة سوداء

Additional information

المؤلف

علي محمد بشير

نوع الغلاف

غلاف عادي

عدد الصفحات

182

حجم الكتاب

حجم عادي 14*20

الناشر

مؤسسة الكاتب العربي

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “اشلاء الاحلام”

Your email address will not be published. Required fields are marked *