Sale!

المخادعون

EGP40.00

ماذا يحدث إذا دخلت إلي لعبة المخادعين بدون أرادتك ليصبح عدوك أقوي أبناء إبليس المخادع الكبير مازار قائد قبيلة المخادعين صاحب اللعبة الأول ومن وضع قوانينها منذ فجر التاريخ ليثبت أنه الأفضل والأذكي هل ستنتصر أم ستخسر حياتك وتصبح إحدي ضحايا المخادعين
———
يختلف المنظر ليشاهد حازم أمام جثث كثيرة وحرائق بالبلد ينزع الجن يداه من علي رأس حازم ليرجع حازم لغرفته مرة أخري وهو يلهث بشدة ويقول :
– مستحيل أنا مقتلتش حد .
يبتسم (بال) في خبس :
– أنت متأكد من الكلام ده
– أيوه متأكد
– زي ما أيدك هي اللي بتكتب هي كمان اللي بتقتل .
يصرخ (حازم) :
– ده مش أنا .
– ده شيطانك
– ده أنت
– وأنا وأنت أيه
– أحنا مش واحد
– أنت أكتر واحد عارف أحنا أيه أحنا الملعونين في الأرض والسماء أحنا المحرومين من الجنة أحنا اللي أكلنا ثمرة الطمع والجشع أنت قتلت صحيح أنت مش فاكر أنك قتلت لأني كنت بقودك لكن كان برغبتك أنت كنت شايف ومحولتش تمنعني وبتقنع نفسك أنه حلم ودلوقتي جه الوقت علشان تعملها تاني.
– مقدرش أقتل
– اللي يقتل مرة يقتل ثاني.
– مش هقتلها.
يصرخ (بال) :
– انت بترفض طلبي قلت لك هيجي وقت أطلب فيه ولازم تنفذ
يصرخ (حازم)
– مش هقتل
– مدام مش عايز تكتب نهايتها أنا هخليك تكتب بأيدك نهاية الكل ومتنساش أنت اللي قلتها ليهم نهايتهم هنا أنت اللي طلبت وأنا عليا أنفذ بقوة العهد .
——-
ذهبت إلي غرفتي وارتميت علي السرير ولم أشعر بنفسي وأثناء نومي حلمت بأشياء عجيبة لقد سمعت أصوت كثيرة متداخلة ورأيت أمامي كلاب بأعين حمراء ثم ظهر من بينهم رجل يشاركهم نفس لون العيون الحمراء يبتسم لي في شراسة ثم أختفي كل شيء وساد هدوء غريب شعرت بتواجد أحد معي في الغرفة لا أعرف كيف شعرت بتواجده أثناء نومي فتحت عيني ونظرت حولي في حذر ما هذا الهدوء انا أسكن في حي شعبي لا يهدء أبداً نهاراً أو ليلاً ثم دعكت في عيناي وأنا أشاهد أمامي شبه سحابة دخان تتكون في الغرفة من أين أتي ذلك الدخان تموج الدخان ليتجسد إلي شكل بشري لشخص متوسط الطول طويل الشعر ذو خصلات بيضاء ، أبيض البشرة وأعين حمراء ابتسم لي وهو يقول :
– الرسالة وصلت .
قلت له في توتر وأنا اعتدل : رسالة أيه وأنت مين .
ارتسمت ابتسامة جزل علي شفتيه وهو يقول :
– ازاي مش عرفني مش أنت اللي حررتني دلوقتي جه وقت المرح وهنلعب مع بعض .
قلت له في توتر : هنلعب أيه .
اقترب مني وهو يقول : لعبة بسيطة هحاول أني أقتلك وأنت تحاول أنك تهرب وتعيش .
قلت له في فزع : وليه هتقتلني مش بتقول أني حررتك ده جزاتي يعني.
ضحك وقال : في مثل عندكم بيقول من تدخل في ما لا يعنيه نال ما لا يرضيه وأنت اتدخلت وده اللي هتنوله .
اعتدلت علي السرير وأنا أقول له : وهتستفاد أيه من موتي .
رد في برود : حي أو ميت متفرقش معايا أنا بقدملك خدمة .
قلت له في رعب : خدمة أيه في موتي أنا مش عايز الخدمة دي .
رد في حماس : حياتك كلها ملل مفيهاش أي أثارة الحياة كلها مملة لازم يكون في شيء يكسر الملل ده … ودي أحسن لعبة .
ثم تحرك في الغرفة في حماس وهو يكمل : تعرف أن الأنسان مش بيلعب بحماس وبجد غير لما تكون اللعبة متوقفه عليها حياته ساعتها بس بيلعب بجد علشان مش بيبقي فضله حاجه يخسرها بس متخفش أنا مش هقتلك بنفسي لا الموضوع عبارة عن لعبة تحدي عقلك قصاد عقلي أنا هحطلك حاجات تسبب في قتلك وأنت عليك أنك تنقذ نفسك منها .
قلت له في خوف : مش عايز اللعب .
التفت ونظر لي وهو يقول :
– اللعبة ابتدت .

Category:

Additional information

المؤلف

مصطفى صلاح الدين

نوع الغلاف

غلاف عادي

عدد الصفحات

154

حجم الكتاب

حجم عادي 14*20

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “المخادعون”

Your email address will not be published. Required fields are marked *