جحا جــداً

EGP50.00

جحــــــا: كنت في زمن مضى، مستشار السلطان.. ومُسلـّيه.. كنت قاضياً للبلاد.. ومفتياً للديار.. كنت رغم فقري من عِلية القوم.. في هذا الزمن أنا أضحوكة الناس.. هه.. يا لسخرية القدر.. (يظهر الممثلون الصامتون) عندما استعانت حاشية السلطان بساحر يقصيني عن قصر الخلافة، لم يجد وسيلة سوى أن يحبسني في قمقم.. وأن يبيع الحاشية القمقم للرحالة كي يبعدوني عن السلطان.. وعن البلاد كلها.. كل ذلك لينعموا بقسط أكبر من كرم السلطان ومن خير البلاد، بل ربما لينعموا بجاه السلطان كله.. أو بالسلطنة نفسها.. ويظل القدر ساخراً عندما أظل أنا حياً لقرون وقرون.. (بأسى) بينما هم يموتون.

جحا: ماكانش لازم يحصل كدة ف مصر.. أنا غلطت ف حسبة الزمن اللي تطلع فيه مصر من القمقم.. كنت عايز أنقذها م اللي هي فيه، كنت عايزها تبقى ف زمن أحسن من زمنها.. ماكنش المفروض تطلع في زمن الاحتلال، المفروض تطلع في زمن جحا، لازم أعيد المحاولة تاني وأصلح الغلط ده.

Category:

Additional information

المؤلف

أحمد محي الدين

عدد الصفحات

118

نوع الغلاف

غلاف عادي

حجم الكتاب

حجم عادي 14*20

الناشر

مؤسسة الكاتب العربي

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “جحا جــداً”

Your email address will not be published. Required fields are marked *