رحلة رسالة

EGP65.00

_رفقاً بقلوب تنافس شوارع فلسطين المحطمة. رفقاً بأشخاص كل ما يحتاجونه من هذه الدنيا قليلا من اللطف ، حولت الحياة أحلام أحدهم إلى كوابيس فى الواقع ، وحطم القدر طموح أحدهم ، ولكن سيأتى ضوءً من بعيد ينير حياتك ، ثق أن الواقع سيكون جميلا يوم ما كجمال شروق الشمس ، ذلك الضوء سيكون عوضاً من الله لا يحتاج منك إلا الصبر والإيمان يستيقظ “دهب” فى إحدى الأيام ليجد نفسه فى صالون منزله وهو نائم على الأريكة ويجد المكان حوله مليئ بزجاجات البيرة وأعقاب السجائر وأوراق البفرة وبواقى أكل وزجاجات ماء بعضها فارغ ، وكالعادة هو لا يتذكر شيء مما حدث ليلة أمس أو المعلومات مشوشة بداخله من تأثير المخدرات فيدخل إلى الحمام ليغسل وجهه ويرجع ليرتب الصالون قبل أن يذهب إلى عمله ولكن أاثناء ترتيبه يجد ورقة مطوية ليفتحها فيجد مكتوب فيها ” من يظن أن الحياة مدرسة فأريد إخباره أن النظام التعليمي قد فسد ، لم تعلمني الحياة شيئاً ولا تعطينى شيئاً سواء الاكتئاب أخذت منى من أحب ووضعتنى فى اختبارات قبل أن تجهزنى لهذه الاختبارات ، حاولت كثيراً ، ولكن بعد كل هذه المحاولات أعترف أننى قد فشلت ، ولم يتبقى لي سواء خيار واحد …! هو الانتحار ” _ “بنى إذ وصلتك وصيتى فاعلم أننى الآن قد مت ولكنى تركت لك رحلة شاقة يجب أن تخوضها ؛ فيها سلامك الداخلى ، ومنبع أحلامك ؛ وتركها يعنى شقاء أيامك يجب أن تدرك أنه لا يمكن إصلاح أخطائنا بإدراك أخطاء أخرى ولكن أحيانا يتلزم علينا صنع أخطاء صغيرة لاصلاح أخطاء أكبر حجما وتظل الأخطاء أخطاء ولا يمكن تخطيها ولكن يمكن نسيانها وتظل أثارها موجودة فالزمن ينسي البشر ويصلح أحيانا ما هو قادم لكن لا يستطيع اصلاح الماضي. (بنى ما بين الماضى وشروق الشمس بداية رحلتك) فلتحذر البشر وخصوصا أقربهم فإن أخطائهم تلهيك وغدرهم يؤذيك وكلما زاد قربهم زادت خطورتهم. أمامك 37 يوماً لإنهاء طريقك فلتكن سريعا غير متسرع استحضر قواك ورتب أفكارك وابدأ فى طريقك صاحبتك السلامة. _إمضاء والدك العزيز :. سيد محمود “

Additional information

المؤلف

فتحى صبحى فتحى

عدد الصفحات

118

نوع الغلاف

غلاف عادي

حجم الكتاب

حجم عادي 14*20

الناشر

مؤسسة الكاتب العربي

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “رحلة رسالة”

Your email address will not be published. Required fields are marked *