المفيد فى علوم القرأن وعلم التجويد

EGP50.00

Out of stock

Category:

Description

علوم القرآن. هى العلوم المتعلقة بالقرآن من حٌيث نزوله وترتيبه، وجمعه
وكتابته، وقراءاته وتجويده، وعلوم التفسير ومعرفة المحكم والمتشابه،
والناسخ والمنسوخ، وأسباب النزول، وإعجازه، وإعرابه ورسمه، وعلم
غريب القرآن، وغير ذلك من العلوم المتعلقة بالقرآن. ويٌعرف أٌيضا بأنها
جميع العلوم والبحوث التي تتعلق بالقرآن، أو كل ما يتصل بالقرآن.يُطلق
عليها أٌيضا علوم التنزيل، أو علوم الكتاب، لعلوم القرآن فوائد عظيمة
وآثار إيجابية على الفرد والمجتمع معاً، فبفضل هذه العلوم مثال، يستطيع
المسلم تدبر القرآن الكريم وفهم آياته واستنباط غاياته ومقاصده وأحكامه،
وبدون الاطلاع على علوم القرآن يصعب تكوين فهم كامل وشامل لكتاب
الله تعالى لأننا حينها لا نعرف أسباب النزول ولا أحكام النسخ ولا مكامن
الإعجاز. ومن فوائد علوم القرآن كذلك أن التسلح بمعرفتها يٌساعد في
محاججة غير المسلمين ومجادلتهم بالتي هي أحسن، والدفاع عن القرآن
ضد الشبهات التي تثار حوله. ومن فوائد علوم القرآن أيضا أنها بتنوعها
وغناها وبما تشتمل عليه من المعارف والفنون اللغوية والكلامية تساهم في
تطوٌر ثقافة المسلم، فتسمو بروحه وتغذي عقله، وتهذب ذوقه، وترقى به
في سماء العلم وفضاء المعرفة. فالقرآن الكريم خير كتاب في الكون،
والاطلاع على علومه بطريقة أو بأخرى واجب على كل مسلم ومسلمة .
علم التجويد. التجويد أو علم التجويد فالإسلام علم تعرف به كيفية النطق
بالكلمات القرآنية كما نطقها النبي محمد بن عبد الله.ويؤخذ مشافهةً عن
شيخ أو أستاذ عنده إجازةٌ بتعليم التجويد. بداية علم التجوٌد كانت عند
إتساع رقعة الدولة الإسلامية في القرن الثالث للهجرة، حيث كثر الخطأ
واللحن في القرآن بسبب دخول كثير من غير العرب في الإسلام.

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “المفيد فى علوم القرأن وعلم التجويد”

Your email address will not be published. Required fields are marked *